أخبار عاجلة

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

شفيق ومرسى .. احمد زي الحاج احمد



 بقلم.. احمد حنتيش

لا أجد طريقه يمكننى بها فهم كلا مرشحى الرئاسة فى الفترة الحالية، فكلا المرشحين ابتعدا عن المنطق  والاقناع فى لغة الحوار واستخدما أسلوب " الردح " والتشويه والمغالبه، ولا أعلم هل هذا إفلاس فكرى أم " سبوبه " لجذب اكبر عدد من والمؤيدين أم هو اسلوب حوار أصبح سائد فى الشارع والمؤسسات الاعلامية.
فالفريق احمد شفيق والذى خرج علينا الايام الماضية ليقول ان الاخوان هم من قتلوا المتظاهرين وفتحوا السجون، فإن كان الاخوان متهمون فعلا فلماذا اخفيت هذه المعلومات، ثم كيف أستطاعوا قتل المتظاهرين وتهريب المساجين وهم فى حماية وزارة حضرتك، إن الامر غير منطقى خاصة واننى كنت شاهدا على معظم هذه الاحداث من قلب الميدان، ان السيد احمد شفيق يعانى من افلاس فكرى شديد يجعله يظهر كأحد ابطال النظام الفاسد الذى لا يجد مبررا لافعاله سوى جعل الاخر فى موقع الاتهام، بل لا يمكننا ان ننكر ان الفريق شفيق هو اعادة انتاج لنظام مبارك ببعض الاصلاحات والذى لا اعلم له برنامج انتخابى حتى الان،، فهو رجل لم نرى له فكرا واضحا ولا استراتيجية يمكن من خلالها ان نتوقع ماذا سيحدث خلال السنوات القادمه، بل ولن نستبعد أن يكون هو مجرد "ديكور" ومن خلفه عمر سليمان والمؤسسة العسكرية لادارة شئون البلاد.
أما المرشح الاخر الدكتور محمد مرسى الذى خرج علينا ليوحى لنا بأنه مرشح الثورة، ويحدثنا عن دماء الشهداء وكرامة المصريين وحرية الرأى وانه لن يكون أداة فى يد مكتب الارشاد، ونسى انه مرشح الجماعه وليس مرشح الثورة  وان مكتب الارشاد هو من ضغط عليه للترشح كما قال هو، ونسى ان الجماعة هى من تخلت عن الثورة ودماء الشهداء فى أحداث ماسبيروا ومجلس الوزراء ومحمد محمود، وخرجت جريدة الحرية والعدالة لتصف المتظاهرين بمثيرى الفوضى والعملاء المأجورين، ونسى سيادته ان الجماعة هى التى تريد ان تسيطر على الجمعية التأسيسية للدستور وهى التى كانت تتعامل مع القوى السياسية فى الفترة الماضية بمنطق " أخبط دماغك فى الحيط" ، ونسى الدكتور الموقر الصفقات التى عقدت مع النظام السابق ومع المجلس العسكرى من اجل الحصول على المكاسب السياسية، ونسى ايضا من تحدثوا عن الدوله الاخوانيه ومن تحدثوا عن ان الاخوان هم اسياد الشعب ومن يوجهون الناس فى المساجد لانتخابه، نسى كل ذلك وتذكر ان من سينتخب شفيق سيسحق بالاقدام.
أما الاخوة مؤيدى كلا المرشحين فرسالتى لكم ان تفكروا ولا تنقادوا فلكم الحق ان تنتخبوا ما تريدون ولكن ليس لكم الحق ان تُصَدِروا رسائل مشوهه للناس لتأيد مرشحكم ، فليس احمد شفيق من سيحمى الاقباط وليس محمد مرسى من سيطبق شريعة الله، ليس احمد شفيق من سيتخلى عن الكرسى وليس محمد مرسى كذلك، أحمد شفيق سيطبق الديمقراطية المحدده بشروط ومحمد مرسى سيطبقها ايضا بشروط، أحمد شفيق سوف يستخدم المؤسسات الفاسده فى ترسيخ نظامه، ومحمد مرسى سيعيد هيكلة المؤسسات الفاسده بما تخدم نظام الاخوان، لذلك وان كنتم تروا فيهم دافع للتأييد فأيدوهم لكن لا تعبدوهم ولا تجعلوا منهم الاله الجهنمية التى لا تقهر فعلى مر السنين نحن من صنعنا الطاغية نحن من صنعنا السوت واهديناه له فاكشفوا ظهوركم لربما تروا الحقيقه.

تم نشر المقال فى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق