أخبار عاجلة

الخميس، 9 يونيو، 2011

قصاقيص

بقلم.. أحمد حنتيش
 
يقول الامام حسن البنا "الثوابت هي الامور التى ينبغى ان تظل دون تغير او تبديل علي مر الزمان واختلاف المكان, وهي بمثابة القاعد الحاكمة علي الافراد والاطار الضابط لسلوكهم وتصرفاتهم والميزان الدقيق الذي لا يخطئ ولهذا فان الثوابت ليست مجال مراجعه
وانا اتفق مع الامام البنا فقط علي انها وجهة نظر نابعه من مجتمع ما يعتنق ديانة ما ويفكر بثقافة ما ولكن لا يمكن تعميمها ، لان باختلاف المجتمعات والديانات والثقافات تختلف الثوابت كليا ، وبنظره متجردة من اي انتماء نجد ان الثوابت لا يوجد عليها اتفاق ومن ثم فلا يوجد ثوابت في هذا العالم
...........................................................................................................................................
من وجهة نظري المحدودة اري البرادعي يمتلك فكر الرئيس ولا يمتلك الكاريزما وعلي العكس اجد عمرو موسي يمتلك الكاريزما ولا يمتلك الفكر  .. فهل يستطيع رجال السياسة عمل هجين من الجينات بين الاثنين لنري في القريب عمرو البرادعي
..............................................................................................................................................
ارفض بشده فرض الحجاب علي المجتمع سواء كان رسميا او ضمنيا كذلك ضد اغلاق المواقع الاباحيه .. فأنا احلم بمجتمع يستطيع
ان يصل الي مرحلة التقويم الذاتي بدون اي ضغوط
...........................................................................................................................................
البلطجي هو شخصية سيكوباتيه مضادة للمجتمع ، ومصر تضم علي حسب التقارير الرسمية ربع مليون بلطجي , لو افترضنا ان الشرطة قبضت عليهم ووضعتهم في السجون وكل مسجون منهم هيتكلف علي الحكومه في اليوم جنيه واحد بس يعني في
السنة 90مليون جنية .. تفتكروا مين الحكومة العاقلة اللي هتعمل كده؟
...........................................................................................................................................
نفسي اتفرج علي برنامج حواري والاقي اتنين مبيتخانقوش ومتفقين علي فكرة , للاسف اصبح الاتجاه السائد لو انت مش معايا تبقي ضدي وخاين وعميل علشان كده احنا عملنا نموذج عجيب بيقنا 85 مليون مواطن و ووطني وعميل و خاين
...........................................................................................................................................
مازلت متمسك برأيي علي ان الافضل هو تشكيل مجلس رئاسي ووضع الدستور اولا جايز لاني شايف ان ده النظام الامثل وجايز لاني رافض اجراء الانتخابات في وقت مبكر فاجد قوي بعيتنها مسيطره علي المجالس النيابيه تعمل علي تفصيل الدستور , وجايز لاني شوفت الامير وجد الحذاء الاول ثم بحث بعد ذلك عن سندريلا
............................................................................................................................................
 يوم 24يناير كتبت احد منشوراتي علي صفحتي الشخصيه" لحظة ما سوف يسقط النظام المصري سياسيا واقتصاديا وسوف يصبح الامر اسواء بكثير من كل افلام الرعب لانك سترى ملايين المهمشين والفقراء وساكني القبور في تصارع وتصادم مع كل شئ واي شئ .. لا تتخيل الامر لانك قريبا ستجد الفرق شاسع بين التخيل والواقع "....اعترف اني فهمت النظام ولكني فشلت في فهم المجتمع المصري
 .............................................................................................................................................
بعد الثورة التونسية اتصلت بصديق ليا في تونس وكان بيبكي وقولتله انا نفسي اجي تونس ابوس رأس تونسي تونسي وبعد الثورة المصرية اتصل بيا صديقي التونسي  وقالي نفسي اجي مصر ابوس رأس مصري مصري ...... مع اننا احنا الاتنين قبل الثورة كنا بنبوس الواوا


بقلم احمد طارق

الأحد، 15 مايو، 2011

فرقة التحرير المسرحية


بقلم .. احمد حنتيش

يرفع الستار .......
يتسع المسرح لالاف المعتصمين ... تلتف الملايين من حول المسرح
تتعالي الهتافات ... يسقط الرئيس يسقط الرئيس
من خلف الستائر الاضواء تتخافت.. هناك من يتلصص
تتعالي الهتافات اكثر واكثر
فيسقط الرئيس ... ويسقط النظام ... ويسقط الخوف
الملايين تندفع لتعلوا خشبة المسرح وسط حاله من الفرح والاضطراب
في الجانب الايمن من المسرح اضواء خافته وقضبان حديديه يقف خلفها ابطال مسرحيه كيف نسرق مصر وهم يهزون في حاله من الذهول والغرور
في منتصف المسرح تتسلط الاضواء علي بقع من الدماء يلتف حولها اعداد كبيره من مختلف الفئات , منهم من يقوم بتقديس هذه الدماء ومنهم من يلتقط الصور التذكاريه لبيعها بعد ذلك في مزادات الحياه ومنهم من اختلف مع الاخرون على امكانيه الصلاه في رحاب هذه الدماء ,
واثناء هذا الزخم حول الدماء يخرج من كان يتلصص من خلف الستار ...وواطناه وابناه وشرفاه لقد ضيحتم من اجلنا من اجل ان نعيش احرار فلن تموتوا بل احيائا بداخلنا ..... تنخفض الاضواء بصوره ملحوظه ومن كانوا خلف القضبان هم اسياد المشهد يتذكرون هؤلاء المتلصصون عندما كانوا يهتفون ويمجدوهم بل جعلوا منهم الالهه الجهنميه التي لا تهزم.
تتزايد الاضواء بشكل تدريجى.. يرتفع صوت الأذان..تصمت الهتافات و الهدوء يعم المكان.. يقطع صوت الاذان احد الاصوات ""ثوررره"" المشهد من داخل المسجد خالي من الامام خالي من اصحاب اللحيه... والمصليين لا يجدون من يؤمهم ولكنهم يسمعون صوت الإمام من خارج المسجد " حي علي السياسة حي علي السلطه" يهرول الجميع ليلتف حول بقع الدماء 
يعم الصمت المسرح
ويظهر في الجانب الايسر من المسرح مجموعه من اللصوص يتقاسمون الغنائم وهم يترقبون الجموع الملتفه حول الدماء , يخرج من بينهم رجل سمين تتساقط من جيوبه الاموال فيلتقطها صغار قطاع الطرق والخارجون علي القانون لينفذوا خططه المستقبليه في الاستيلاء علي المسرح
تعلو صرخة من منتصف المسرح وتخرج من وسط الجموع فتاه ساقطة ترتدي ثيابا مهلهله وسرعان ما التف حولها من اعتقدنا انهم التفوا حول بقع الدماء ... يجذبها الإمام في اتجاهه في محاوله منه للمس ما ظهر من جسدها ,, ويجذبها القس في الاتجاه المعاكس في محاولة منه لضمها اليه , فينكشف الجزء الاعلي من جسدها ويسيل لعاب هؤلاء قطاع الطرق ويندفعون نحوها  فتختفي الفتاه ويختفي الإمام والقس ويظهر فقط ظهور هؤلاء المجرمون وقد نقش عليها اختلال كفتي الميزان.
تتوقف حركة المسرح تماما ويسوده الظلام وتتجمع الاضواء فقط في الخلف حيث يظهر  مجموعه من الفتيان والفتيات ارتسمت علي وجوههم  علامات الكفاح ونقش السوط علي ظهورهم علامات الاهانه لسنوات طويله , يجتمعون يتمنون ان يصلحوا ما ظهر في المشهد السابق فيتسابقون في إزاله ما افسده الاخرون
نظره من اخر المسرح
تظهر خشبه المسرح مكتظه يحيطها من يتاجرون بالدين من جميع الاتجاهات.. مجموعه اللصوص تشيع حاله من الفوضي ... طفله تنظر لوالدتها وعيناها تسأل اين نحن ذاهبون .. الساقطه تهرب ولكن الي اين؟..من هم خلف القضبان يتقرقبون ..الشباب يحاول تنظيف خشبة المسرح .. وإمراءه مكبلة ترتدي جلبابا اسود تنادي ولكن لا احد يسمعها ليساعدها
انتهي المشهد  الاول ولكن مازال العرض مستمر

احمد طارق

الاثنين، 11 أبريل، 2011

سكت مبارك ثم قال إللي فاهم يبقي حمار

الثوره ونظرية المؤامره

 بقلم أحمد حنتيش
المؤامره في كثير من الاحيان  هي إجتماع البعض وتدبير أمرهم على الإضرار العمد بالبعض الآخر أو إضعافهم أو سلب مصائرهم وقدرتهم على قيادة أنفسهم بأنفسهم,,ولكن اليوم اصبح الوضع مختلف فقد اصبحت المؤامره جزء من تكوين الفكر المصري شعبا وحكومه ,وأصبحنا نردد العديد من المصطلحات بدون ان نعرف معناها ..الفلول..الاخوان..السلفيون..الثوره المضاده واكثر من ذلك ,بل ان الامر اصبح يثير سخريتي بشكل واضح ليس لانني لا اؤمن بنظريه المؤامره فحسب ولكن لان الكثير اطلق عنان خياله ليرى ويفسر ويحلل بطريقته التي تلائم تخيلاته لا التي تحاكي الواقع في شئ’ ,قد يكون شيئا ايجابيا في حد ذاته ان تكون لديك القدره علي التفكير والتحليل ولكن الواقعيه هي الفيصل حتي نخرج من الدائره المفرغه التي وضعنا انسفنا داخلها فالجميع يثق في تفكير ذاته ويؤمن بنظريته الشخصيه ويجعلها الحقيقه المؤكده ولا يريد ان يسمع الاخر وهو مؤمن ايضا بنظرية المؤامره ان الاخر لن يسمعه او يوافق علي وجهة نظره لذلك تجده مؤمنا ايمانا شديده بوجهة نظره"المحدوده",لذلك علينا جميعا في الفتره القادمه ان نتخلص من كل الخرافات التي إمتلأت بها رؤسنا والتي في اعتقادي الخاص انها سوف تكون السبب الاول لتدمير ثوره 25يناير وإعادتنا لنقطه الصفر مره اخري ....فدعوا الفلول تفعل ما تشاء فإذا كانت فلول حقا فسوف تندثر  في موجات كفاح الاغلبيه ولن تجد لها مكان , واتركوا جماعه الاخوان وشأنها فهي جزء من المجتمع المصري يجب ان يندمج مع باقي المجتمع او يندمج المجتمع معه في حركة التطويير ,ومن حق السلفيون ان يعبروا عن ارائهم وان يجدوا صوت العقل المتدين المتمدن يصحح مسارهم اذا اخطؤا , واعملوا من الان وصاعدا علي قبول جميع الاراء والافكار والتوحد علي هدف واحد هو النهوض بمصر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا والقضاء علي السلبيه والجهل التي تنتشر في اكثر من ثلث سكان مصر وبذلك نتلاشي خطر ما يسمي بالثوره المضاده.... وهذه وجهة نظري "المحدوده" ......ودمتم